أمراض الأطفال

أفضل السبل المتبعة للقضاء على فيروس كورونا

فيروس كورونا المستجد ( Covid-19 )
تسبب فيروس كورونا المستجد منذ ظهوره في مقاطعة ووهان الصينية ديسمبر الماضي في إثارة حالة من الذعر والهلع في دول العالم أجمع، وقد أعلنته منظمة الصحة العالمية ( جائحة ) في الحادي عشر من مارس 2020 بعد أن أصاب وأودى بحياة الآلاف في جميع أنحاء العالم. ما هي طبيعة هذا الفيروس؟ وما هي أعراضه وطرق الوقاية منه؟ وهل يستحق الأمر كل هذا الفزع والاستنفار العالمي من أجل الحد من انتشاره؟ هذا ما سنتعرف عليه سوياً في السطور القادمة من هذا المقال.

بداية ظهور المرض  

تعود تفاصيل القصة إلى لى وين ليانج، وهو طبيب يعمل فى مستشفى ووهان المركزى حيث عولج أيضًا من الإصابة بفيروس كورونا، حيث حذر زملاءه فى الكلية من الفيروس القاتل فى ديسمبر 2019، وحثهم على الاهتمام.

وفى 30 ديسمبر، حصل على تقرير مريض يشير إلى علامات إيجابية لفيروس كورونا الذى يشبه السارس، ثم نشر معلومات فى دردشة جماعية تقول إن هناك سبع حالات مؤكدة من “السارس” ، وفقاً لأحد منشوراته في موقع  ويبو الصينى.

ما هو فيروس كورونا المستجد؟

يعد فيروس كورونا المستجد والمعروف علمياً بالرمز ( Covid-19 ) فرداً من أفراد عائلة كبيرة من الفيروسات التنفسية تعرف بالفيروسات التاجية والتي تسبب عدداً من الأمراض تتراوح بين نزلات البرد العادية وأخرى أكثر خطورة مثل متلازمة الشرق الأوسط التنفسية ومتلازمة الالتهاب التنفسي الحاد المعروف علمياً باسم (سارس). تنتقل هذه الفيروسات من الحيوانات إلى الأشخاص، وفيروس كورونا هو سلالة جديدة من هذه الفيروسات، تم اكتشافه مؤخراً في 2019 ولم يكن معروفاً لدى البشر من قبل.

 

كيف ينتقل فيروس كورونا؟

يعد الاتصال المباشر والغير مباشر بالأشخاص حاملي فيروس (كوفيدـ١٩) من أهم طرق انتقال عدوى كورونا؛ ومن صور هذا الاتصال:

المصافحة والعناق والتقبيل
لمس الأسطح الملوثة برذاذ المريض
استخدام الأدوات الشخصية للمريض
التواجد في الأماكن المزدحمة، رديئة التهوية

جدير بالذكر أنه في بعض الأحيان قد لا يظهر على حامل الفيروس أي أعراض ولكنَّه يظل قادراً على نقل العدوى لغيره.

أعراض فيروس كورونا

كما ذكرنا سابقاً فإنه ليس من الضروري أن تظهر أعراض مرضية على مريض فيروس كورونا، كما أنه في كثير من الأحيان تكون الأعراض طفيفة وغير ملحوظة. وعادةً ما تظهر الأعراض المصاحبة للفيروس خلال مدة تتراوح بين يومين إلى أسبوعين من تاريخ دخوله الجسم.

من الأعراض الشائعة المرتبطة بفيروس كورونا المستجد:

ارتفاع تدريجي في درجة حرارة الجسم
سعال جاف يزداد حدة مع الوقت
ضيق وصعوبة شديدة في التنفس

قد تتشابه هذه الأعراض أحياناً مع أعراض الأنفلونزا الموسمية، وفي حالة اختلاط الأمر على مقدم الرعاية الطبية فإنه يقوم بعمل الفحوصات اللازمة للكشف عن فيروس كورونا خاصةً إذا كان المريض قد اختلط بأشخاص سبق تشخيصهم بالفيروس أو سافر مؤخراً إلى إحدى المناطق الموبوءة.

أين تكمن خطورة فيروس كورونا؟

تكمن خطورة فيروس كورونا المستجد في أنه سريع الانتشار وليس له علاج أو مصل حتى هذه اللحظة التي أكتب فيها هذا المقال، كما أن الأطباء ليسوا على دراية كافية بطبيعته. ليس هذا فحسب، بل أيضاً الأعراض المصاحبة له تكون حادة وشديدة لفئة معينة من الأشخاص؛ هم كبار السن وأصحاب الأمراض المزمنة كالربو والسكري وارتفاع ضغط الدم. هؤلاء في أغلب الأحيان يحتاجون إلى عناية طبية فائقة وإلى أجهزة تنفسية لإبقاء حالتهم مستقرة، وهذا بالطبع يشكل عبئاً كبيراً على مقدمي الخدمة الطبية نظراً لسرعة انتشار المرض وكثرة عدد المصابين به وثكلفت اجهاز الثنفس وتزايد الطلب عليها.

ولذلك، وجب أخذ الحيطة والحذر واتباع سبل السلامة للوقاية منه.

طرق الوقاية من فيروس الكورونا المستجد

بحسب إرشادات مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها (CDC)، فإن أفضل طرق الوقاية هي:

الحرص على غسل الأيدي باستمرار بالماء والصابون جيداً لمدة 20 ثانية على الأقل
تجنب لمس الأنف والفم والعينين
تجنب التجمعات والأماكن المزدحمة

ولحماية غيرك من الإصابة بالعدوى:

الزم منزلك إذا شعرت بأعراض المرض، واعزل نفسك عن الآخرين المتواجدين بالمنزل.
غطِ أنفك وفمك أثناء الكحة أو العطس.
ارتدِ الكِمامة الطبية خصوصاً عند تعاملك مع الآخرين.

أخيراً، يعد العزل المجتمعي هو أفضل السبل المتبعة حتى الآن في جميع دول العالم للحد من انتشار فيروس كورونا.

السابق
اعرف اكثر عن الطاعون
التالي
9 ألغاز فزيائية لم تحل حتى الان

اترك تعليقاً