الحياة والمجتمع

ما هو الدرس المهم الذي تعلمته من الحياة؟

 ما هو الدرس المهم الذي تعلمته من الحياة؟

 

في أيام مراهقتي الأولى كنت أحب الموسيقى لدرجة الإدمان ، الأمر الذي أدى بي لدخول دهاليز هذا الوسط الذي له وعليه!!

وأذكر أنني في واحدة من جلسات السمر تلك وقد كنت أعزف على آلة العود اكتشفت أن الوقت تأخر كثيرا وأنني لم أكن قد صليت العشاء بعد !!

فقد كنت اصلي بفضل الله من صغري وفي تلك السهرة الرائقة شعرت بحرج كبير فالفجر يكاد أن يدخل وأنا لم أصلي العشاء ، والصحبة ليست صحبة صلاة ولا طاعات و هكذا بدا لي!!

نشبت معركة في داخلي وتردد قاتل وربما حياء بذيء يستحي من الاستئذان للصلاة المفروضة.

 

خشيت أن يقال أنني أمثل أو أنني أتفاضل عليهم أو أن يصيح بي أحدهم ( اعزف بلا حركات نص كم ), كما أنني خفت أن أكون قد أفسدت عليهم الأجواء الجميلة أو أن يقال عني أني مُراءٍ أو منافق متناقض.

ومن جهة أخرى تحدثني نفسي, هل تخجل من الصلاة ولا تخجل من هكذا جلسة؟

ترددت جدا ولكنني أخيرا وبوجه محمر حسمت أمري وفعلتها, يا شباب الوقت تأخر وأنا لم أصل العشاء بعد!!

صاح أحدهم فورا : ذكرك الله بالشهادة حتى انا لم أصلي بعد، وقام بجلب سجادة الصلاة وتوقفت الموسيقى وساد صمتٌ مهيب احتراما لصلاتنا، ومخافة أن تشوش علينا دردشاتهم.

والغريب ولعله ليس غريبا لولا نظرتي الخاطئة لأصدقائي أن الجلسة تحولت إلى حديث ديني جميل أحس الجميع فيه وبعده أنه قد غشيتنا السكينة والاطمئنان تطرقنا فيه الى كل ما في جعبتنا من ثقافة وكل ما نعرف ومالا نعرف عن الدين!!

أحيانا خيالنا المريض يوحي إلينا أن تنازلنا عن المبادئ قد ترفع من قدرنا لدى الناس وهذا خطأ نفسي جسيم وسوء ظن بالناس بغيض, لأن الناس قد ترتكب المعاصي ولكنها في نهاية الأمر تحب دينها ولا تفرط به مهما حدث.

والناس كذلك يحبون من يتشبث بقيمه وأخلاقه حتى ولو كانت مسالكهم مناقضة لهذه القيم والأخلاق.

الناس لا تحترم الذي لا يحترم ثوابته وتعتبر أي محاولة للتنصل من الأخلاق أو التدين من أجل مصلحة ما، ضرب من ضروب النفاق والاحتيال فمهما كنت كبيرا فإن تنصلك من جلدك يجعلك صغيرا، ومهما كنت صغيرا فإن تشبثك بقيمك تجعلك كبيرا حتى في عيون أعدائك.

(خصلتان ليس بعدهما شيء من الخير,
إحسان الظن بالله وإحسان الظن بالناس).
(وخصلتان ليس بعدهما شيء من الشر
سوء الظن بالله وسوء الظن بالناس ).
السابق
هل الفواكه تُسمِن؟
التالي
كيف أكون شخص استثنائي؟

اترك تعليقاً