الحياة والمجتمع

قصة سيارة لقطة للبيع

سيارة لقطة ..

هاد يا إخواني .. أنا كثير إلي معارف وأصحاب بمنطقة الحرفيين وخاصة الميكانيكية ..

وكثير بزورهم وبتعلم منهم .. ومرت علي فترة أشتري سيارات مضروبة وأنفضها وأبيعها من باب أترزق منها ..

 

 

 

 

بيوم من الأيام .. شفت جيب باجيرو باب واحد بسموه ( ربع ) صافف عند الميكانيكي .. موديل ٨٦ أظن .. وهاي السيارات قليلة بالسوق وحلوة للتفييع والتعديلات وشغل صحراء وصيد وهاي كانت هوايتي أيامها ..

 

وأنا فقدت عقلي بس شفت السيارة وعجبتني وصرت بدي أشوف صاحبها بلكي ببيعها إذا ناوي طبعا ..

 

فورا رحت عند الميكانيكي سألت عن صاحب السيارة .. قالي مش موجود .. وإنه جابها شغيل صاحب السيارة و راح … فسألته معاك رقم تلفون صاحبها .. وفعلا كان معاه .. وأعطاني رقمه ..

 

 

 

إتصلت عليه ..

السلام عليكم .. أزعجناك سامحنا .. وعرفته بحالي ومن هالحكي …

– حضرتك صاحب الجيب الباجيرو اللي عند الميكانيكي ؟

– آه يخوي …خير .. أي خدمة ..

– الله يباركلك فيها .. والله يا طيب أنا بدور على على سيارة زيها .. إذا إلك نية بالبيع .. وناسبني السعر .. أنا جاهز وبشتري …

– ولا يهمك حبيب .. إعتبرها مقدمة من أخوك وعيب على شاربي إذا بتراجع .. ما تغلا عليك و أبدا .. تعال خذ مفتاحها ..

طبعا واحد بجاملك بهالحكي بدك تحكي معاه بطريقة مناسبة ولبقة .. وكلام جر كلام .. إنت منين وشو تشتغل وهالحكي .. وطلع الأخ عنده مكتب عقارات ..

وصار الكلام أروح عنده ثاني يوم بعد صلاة الظهر (حسب طلبه) عالمكتب .. نتعرف على بعض وأشرب عنده فنجان قهوة ..

هذيك الليلة ما نمت وأنا بالي بالسيارة .. وبفكر بكلام الرجال الحشم .. وقلت شكله مش سائل كثير بالموضوع ولا هاميته السيارة .. ورح يرضى يبيعني ..

وفعلا ثاني يوم .. بعد صلاة الظهر .. حطيت بجيبتي ٥٠٠ دينار .. وقلت إذا صار إتفاق أكون جاهز بالعربون .. وضليت رايح لعنده حسب العنوان اللي وصفني إياه ..

وصلت باب العمارة .. وطلعت لعند مكتبه .. باب مكتبه الوحيد بالعمارة اللي فخم جدا .. وإسمه على يافطة نحاسية فاخرة ..

رنيت الجرس .. عالإنتركم ردت السكرتيرة .. سألتني في موعد ؟ و حكيت إسمي .. وقالت آه تفضل .. وفتح الباب ..

طبعا إنصدمت .. ما شاء الله إذا هيك غرفة الإستقبال فخمة .. كيف المكتب جوه بده يكون ..
أي عليم الله بجنب السكرتيرة حوض سمك بحياتي ما شفت زيه ..

المهم قعدت بالإنتظار على الكراسي الجلدية الفخمه هاي اللي بتغوص فيها وشوي بدك تغفى ..
وناس فايته على مكتبه لجوا .. وناس طالعه .. وبسمع السواليف حوالي .. كلها شقق أراضي عقارات مشاريع .. والتلفونات ما بتسكت ..

حسيت حالي قاعد بسوق عمان المالي .. بورصة مش مكتب .. واستحيت من حالي جاي أسولف بسيارة للبيع .. بس قلت مهو الرجال قالي تعال ..

المهم السكرتيرة قالتلي تقضل عالغرفة التانية ..

فكرت حالي رح أفوت على مكتب الرجال .. أتاريها غرفة إستقبال ثانية .. وبرضو لا تقل فخامة عن الغرفة اللي برة ..

وكمان قعدت أستنى .. لحتى إجا دوري أفوت لعنده ..

وفتت لعنده ..

يا سلام هالرجال شو متواضع .. وحباب .. وبشوش .. وضيفني تمر وكاسة مي زمزم لأنه كان إله كم يوم جاي من العمرة ..

وطلب قهوة رغم الإنشغال اللي هو فيه .. وأنا خجلت كثير إني حشرت حالي بوضع حسيت إني مش وقتي ..

وبعد شوية تعارف ودردشة وسواليف ..

قلتله ما بدي آخد كتير من وقتك إذا في الك نية ببيع السيارة .. أنا بشتري إذا إلي نصيب ..
رجع كرر علي .. يعني ما بدك تقبلها هدية مني ؟

طبعا كلام مجاملات .. بس بتحس حالك ذبت بأواعيك من الخجل ..

يخوي .. كم طالب فيها .. قول اللي عندك ..

قال إنت بتعرف هاي سيارات قوية وقلية بالسوق وإلها رغيب .. تشتريها ب ٥ الآف وإنت عارف إنها بتسوى أكثر ..

قلتله : خمس آلاف كثير علي .. ومش تبخيس .. بس أنا مصلحتي لغاية ٤ آلاف .. وبدون إحراج طبعا ولا تبخيس .. بس هيك بقدر أدفع .. وكمان السيارة بدها ترخيص وصيانة ..

قال .. وأنا حبيتك وما بدي أفشلك ومبروكة عليك ..

أنا من جواتي مبسوط كثير طبعا .. بس قال عامل حالي إنه عادي ..

قلتله تاخد عربون ؟ مشان بكره نروح على التنازل ؟

قال لا لا لا عربون ولا شي .. خلص هاي المفتاح السبير خذه .. وروح خد السيارة إعتبرها إلك .. ومبروكة .. ورفع تلفون عالميكانيكي .. وقاله بعت السيارة للشب اللي إجاني من طرفك .. وهو حر التصرف فيها ..

طبعا أنا هون كثير خجلت .. الرجال هلكني بكرمه وأخلاقه .. ولازم أطلع كمان أنا منيح معاه ..

حطيت إيدي بجيبتي و قلتله هاي ٥٠٠ دينار عربون .. بدك تاخدهم .. وخلص على التنازل بكرة ..

قالي إنت شايف مشاغلي .. ما بوعدك بكرة .. بس بأقرب وقت هالأسبوع ..

وأعطاني صورة هويته مشان أجهز المعاملة يوم التنازل وما أعطله كثير .. وكمان كتبلي وصل بال ٥٠٠ إنه قبض عربون لبيع السيارة ..

(( يتيع الجزء الثاني )) ..

هههههههه .. لا لا بمزح .. هيني بكمل ..

والله بوجهي عالميكانيكي خلص السيارة صارت إلي ..

وبلشت صيانة فورا .. وفرطت الغرفة على التنجيد .. وشو في إشي ناقص أسجله على ورقة مشان أشتريه .. يعني بدي أرتبها قدر الإمكان وبأسرع وقت ..

تقريبا صرفت عليها بحدود ٣٠٠ دينار .. ولسه ناوي أصرف كمان شغلات كثير وأعدل على كثير شغلات ..

وأنا صرت أستعمل السيارة .. وأروح وآجي فيها ..

مر تقريبا ٤ أيام .. واتصلت على الرجال صاحبها .. مشان موضوع التنازل .. وهو دايما مشغول .. ومعجوق .. وأنا ولا على بالي .. وهو يقولي على شو مستعجل .. خلص السيارة معاك .. وأنا متطمن عالآخر ..

وبعد أسبوعين تقريبا .. رن علي الرجال تلفون بعد العصر .. وقالي ..

بدي تدبرلي ٣ الاف دينار حاااالا .. عندي شروة أرض فيها مربح كبير جدا .. وناقص علي ٣ الالف .. إنت باقي عليك من ثمن السيارة ٣ الاف ونص .. دبرلي ٣ الاف حالا ومسامحك بال ٥٠٠ كمان ..
يعني هيك بطلع حق السيارة ٣.٥٠٠ دينار ..

هون أنا تصربعت .. وانعجقت ..
وقلتله : بس كيف بدي أعطيك ٣ الاف بدون تنازل بالسير ..

قالي مهو لا تضرني رح تخسرني مبلغ كبير مشان ٣ الالف دينار .. إذا مش قادر تأمنهم .. جيبلي السيارة خلص وخد عربونك وأنا هسه ببيعها لأي حدا ب ٤ الاف ..

طبعا أنا مستحيل أرجعها لأني صرفت على السيارة .. وبدي إياها ..

قلتله معلش لا تزعل مني .. بدبرلك ٣ الاف بس بنكتب عند محامي المبايعة .. قال أكتب اللي بدك إياه ووين ما بدك وبوقعلك شيك كمان .. بس من هون لساعتين تكون عندي ..

وفعلا تواعدت أنا وياه عند محامي .. ونص ساعة أنا كنت عند المحامي .. وحكيت للمحامي كل القصة .. ونصحني المحامي إنه هاد لا يعتبر بيع قانوني .. بس إحنا بنثبته بالشيكات ..
طبعا وصفت للمحامي الوضع اللي شفته بمكتب الرجال .. وما في قدامي إلا هالحل ..

إجا الرجال عند المحامي .. ووقع على العقد .. وشيكات .. وأخد الفلوس .. وراح .. والأمور تمام ..

بعد كم يوم .. رجعت رنيت عليه مشان أشوف شو صار بالتنازل ..
موبايله مغلق .. يومين كاملين .. قلت بجوز مريض .. بجوز موبايله خربان .. رحت طلعت لعنده عالمكتب ..

طلعت على العماره .. وكانت أول صدمة ..
الإسم اللي على الباب .. القارمة النحاس الفخمة .. مش موجودة ..

رن عالجرس .. ما حدا برد .. خبط عالباب .. ما حدا برد ..

لحتى مر واحد من الجيران بالمكاتب ..
سألته وين الإخوان اللي بهاد المكتب ؟

قالي شغلتك شقه ولا أرض ولا سيارة ؟ العوض بسلامتك ..

هووون أنا عرفت إني أكلت فلم ٥ نجوم .. وصرت أحسب شو دافع
٥٠٠ عربون + ٣٠٠ صيانة + ٣٠٠٠ عند المحامي .. وشوية نثريات .. يعني ٤ الاف دينار ..

وبلشت هون معاناة إني أدور عليه وألقطه ..كانت نقسيتي إني إنضحك علي مصيبتها أكبر من المبلغ ..

وهسه إسمه الكامل معاي .. دققت على إسمه أمنيا .. طلع عليه اكثر من ١٣ طلب كلهم نصب ..

يعني لو بدي أرفع قضية .. ما رح أستفيد إشي .. غير إنه رح أدفع فلوس للمحامي .. وأحبسه ..

ضليت وراه وراه .. وعملت قصص طويلة لحتى جبت رقمه الجديد .. وعرفت إنه نسونجي ورخيص .. ورتبت قصة بالإتفاق مع وحده إنها تتعرف عليه عالتلفون زي كأنها رنت بالغلط .. وشهر وهي تطبق فيه .. ههههههه ..

لحتى إتفقوا يتلافوا بكوفي شوب بالشميساني ..
وأنا كنت مبلغ شباب معارفي من البحث الجنائي .. إنه في مطلوب اوصافه كذا وشكله كذا رح يتواجد بالمكان الفلاتي ..

وفعلا زقطوه فورا .. وبس حطوه بالسيارة اجيت لعنده .. وهو مخزي من حاله .. وعرف إني أنا ورى الفلم تبع البنت .. نوعا ما شفيت غليلي ..

طبعا وصارت قصص كثيييره مع نسايبه وإخوانه اللي تعرفت عليهم وكلهم محترمين إلا هو ساقط .. ورجعولي فلوسي بالكامل والحمد لله .. وسلمتهم السيارة ..

طبعا القصه هاي من فوق ال ١٥ سنه إلها .. والرجال لغاية اليوم محبوس قد ما عليه قضايا ..

العبرة يا إخوان ..

ماااا تغرك المظاهر .. ولا تنخدع بالقشور ..

وسيارة ما تشتري إلا بتنازل بدائرة السير فقط ..

ولا كل ورق المبايعة والشيكات بتفيدك إذا طلع البايع نصاب .. إنت بدك حقك .. وما رح تستفيد من حبس النصاب ..

لهيك لا تنام بين القبور ولا تشوف منامات وحشة ..

و أوعك تقول فلان شكله مش نصاب .. مش رح يكون مكتوب على صباحه
( إحذر أنا صاب ) .. أصلا لأنه نصاب ما رح يبين عليه .. وما بيوقع إلا الشاطر ..

سامحونا طولنا عليكم .. بس حلو الواحد يتعلم من تجارب غيره ✌

#معتز_هرفيل

السابق
ما هي بعض العادات التي تحسن نوعية حياتك بشكل كبير؟
التالي
ما هي الأخطاء الخمسة التي يرتكبها الأشخاص في العشرينات من العمر والتي تضمن لهم حياة صعبة؟

اترك تعليقاً