اختراعات

من مبتكر لعبة الدومينو؟

“هل هم البابليون من ابتكر الدومينو؟ ”

هنري بدروس كيفا
لقد سكن العراق القديم عدة شعوب قديمة و أشهرهم الشعب السومري الذي يعتبر أن لغته هي أقدم لغة في العالم و أن بداية التأريخ يبدأ مع إكتشاف أقدم كتابة مسمارية سومرية . الشعب السومري لم يكن من سكان الشرق القديم بعكس الشعب الأكدي الذي إستوطن العراق القديم و أسس إمبراطورية واسعة مع سرجون الأكادي في أواسط الألف الثالث ق٠م !
السؤال المطروح هنا هو ” من هم البابليون ؟ ” أو بالأحرى هل كان في الشرق القديم شعبا اسمه “بابلي ” و له ” لغة أو لهجة بابلية ” ؟
إذا نظرنا في مناهج التعليم في المدارس سنرى أنها تذكر الشعب البابلي كأنه من إحدى الشعوب التي جائت و إستوطنت بلاد العراق القديم !
بعض الملاحظات المهمة :
أ – الكتابات السومرية و خاصة الأكادية تسمح لنا أن نتعرف على أسماء و تاريخ الشعوب التي سكنت في العراق القديم : المفاجأة الأولى هي أنه لم ترد التسمية البابلية للإشارة الى شعب أو قبائل بابلية و لكن الى ” سكان مدينة بابل ” !
ب – هذه أسماء بعض الشعوب التي سكنت بلاد العراق : الشعب السومري ( غير شرقي ) ثم الشعب الأكادي ( شرقي ) ثم الشعب الغوتي ( غير شرقي ) و الشعب العموري ( شرقي ) ثم الشعب الكاشي
( غير شرقي ) و ” شعوب البحر ” ثم الآراميون و من ضمنهم القبائل الكلدانية في نهاية الألف الثاني.
ج – سنة ٥٣٨ ق٠م سوف يقضي الفرس على الإمبراطورية الكلدانية الآرامية و سوف يطلقون تسمية ” أسورستان ” على الشرق القديم و يطلقون تسمية بلاد بابل أو مرزبانة بابل على بلاد أكاد القديمة أي جنوب و وسط العراق !
د – المصادر اليونانية القديمة سوف تأخذ التسمية البابلية الإدارية و تطلقها على سكان العراق القديم مما أوحى للعلماء بوجود شعب بابلي و هوية بابلية قديمة مثل الشعب الكاشي أو العموري !
ه – للأسف لنا أن العلماء في القرن التاسع عشر و بعد فك رموز الكتابة المسمارية سوف يتسرعون بإطلاق عليها تسمية ” اللغة الأشورية” ثم إكتشفوا أن الكتابات المسمارية تميز بين لغتين هما ” السومرية ” و ” الأكادية ” و لا وجود للغة أشورية أو بابلية !
و – المشكلة هي أن العماء في القرن التاسع عشر قد عمموا مصطلحين هما ” اللغة الأشورية / اللهجة الأشورية ” و ” اللغة البابلية/اللهجة البابلية” و اليوم من له إلمام في تاريخ اللغات الشرقية القديمة يعرف أن إسم اللغة التي كانت منتشرة في الشرق القديم حتى القرن الخامس ق٠م هو ” اللغة الأكادية ” . إن الأشوريين أنفسهم كانوا يسمون لغتهم أكادية و ليس أشورية أم بابلية !
ز – إن تعبير ” اللغة البابلية / اللهجة البابلية ” هو مصطلح حديث من مخيلة علماء الأثار في القرن التاسع عشر و القرن العشرين ! إن تعبير” اللغة البابلية ” لم يرد في الكتابات الأكادية و بكل بساطة لم يكن يوجد لهجة بابلية أو أشورية أو فارسية أو أرمنية أو عمورية لأن هذه المناطق قد تكلمت أو إستخدمت الكتابة /اللغة الأكادية !
ح – إن التسمية البابلية لا تشير الى شعب بابلي في المصادر اليونانية و لكن الى تسمية إدارية فارسية و إن سكان هذه المنطقة كانوا من الآراميين و هذا واضح جدا من مصادر السريان النساطرة الذين
حافظوا على الإسم الوطني لهذه المنطقة ألا و هو ” بيت آرامايا ” أي بلاد الآراميين .
أخيرا نحن أحفاد الآراميين لا نريد نهب منجزات الشعوب القديمة و لكننا نؤكد بعدم وجود شعب بابلي حقيقي و لكن تسمية ” بابلية ” أطلقها الفرس على جنوب و وسط العراق حيث إستوطنت القبائل
الآرامية . و كلمة ” نفط ” هي باللغة الأكادية و ليس ” البابلية ” كما ورد في النص!

لقد اعطيناك نبذة بسيطة عن البابليون و بالطبع هم من ابتكروا لعبة الدومينو.

السابق
بوجبا يتجاهل زيدان ويختار ناديا جديدا
التالي
ما هو مرض الكواساكي (Kawasaki)

اترك تعليقاً